دليلك إلى مكة المكرمة

مكة

أمُّ القُرى، البلدُ الأمينُ، فيها وُضِعَ أولُ بيتٍ للناس، أولُ مسجدٍ على هذهِ الأرضِ، وهيَ مَهبِطُ الوحي الكريمِ وقِبلَةُ المسلمينَ في صلاتِهم، وإليها تهوي أفئدتُهم.

من بيوتاتِها بدأتْ دعوةُ التوحيدِ سرًّا، ومن فوقِ أحدِ جِبالِها صدعَ رسولُنا الكريمُ برسالةِ التوحيدِ الخالدةِ حينَ أمرَهُ اللهُ عزَّ وجلَّ.

ما ورد فى فضل مكة

روى البخاري ومسلم في صحيحيهما مِن حَدِيثِ أَبِي ذَرٍّ رضي اللهُ عنه قَالَ: "سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم عَنْ أَوَّلِ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ؟ قَالَ: الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ، قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى، قُلْتُ: كَمْ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: أَرْبَعُونَ عَامًا"[3].

أن مكة خير البلاد وأحبها إلى الله ورسوله صلى اللهُ عليه وسلم، فقد روى الترمذي في سننه مِن حَدِيثِ عَبدِ اللهِ بنِ عَدِيٍّ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قال: "وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللهِ إِلَى اللهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ"

حَدِيثِ جَابِرٍ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: "صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَلْفِ صَلَاةٍ فِيمَا سِوَاهُ إِلَّا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ، وَصَلَاةٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَفْضَلُ مِنْ مِئَةِ أَلْفِ صَلَاةٍ"

أن الله أخبر أنها أم القرى كما في قَولِهِ تَعَالَى: ﴿ لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا ﴾ [الشورى: 7]. فالقرى كلها تبع لها وفرع عليها

يحرم استقبالها واستدبارها عند قضاء الحاجة دون سائر البقاع، لِقَولِهِ صلى اللهُ عليه وسلم كما في الصحيحين مِن حَدِيثِ أَبِي أَيُّوبَ الأَنصَارِيِّ رضي اللهُ عنه: "إِذَا أَتَيْتُمُ الْغَائِطَ فَلَا تَسْتَقْبِلُوا الْقِبْلَةَ وَلَا تَسْتَدْبِرُوهَا بِبَولٍ وَلَا غَائِطٍ، وَلَكِنْ شَرِّقُوا أَوْ غَرِّبُوا"

مكة عبر العصور

نسوق أهم الأحداث التاريخية مرتبة كما وردت في الكتب المتخصصة في تاريخ مكة؛ كأخبار مكة للأزرقي، وأخبار مكة للفاكهي، وإفادة الأنام للغازي، والتاريخ القويم للكردي، ومكة المكرمة عبر الزمن لمشروع تعظيم البلد الحرام، وغيرها.

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد لدينا