الحديبية / تاريخية

شارك المادة :

«الحديبية» بالتصغير: قرية تقع غرب مكة على بعد (20 كيلو تقريبًا) على الطريق إلى جدة، واسمها الآن (الشميسي).

نبذة

«الحديبية» بالتصغير: قرية تقع غرب مكة على بعد (20 كيلو تقريبًا) على الطريق إلى جدة، واسمها الآن (الشميسي).

قال ياقوت: وبعض الحديبية في الحل، وبعضها في الحرم، وهو أبعد الحل من البيت. معجم البلدان (2/ 22).

ومن الأحداث المهمة في الحديبية:

في ذي القعدة من سنة ستٍّ من الهجرة المباركة، عزم الحبيب - صلى الله عليه وسلم - على زيارة البيت الحرام، فانتدب المؤمنين من حوله للخروج معه لأداء نسك العمرة في شهر رجب الحرام.

وأحرم - صلى الله عليه وسلم - ، وأحرم من معه ملبِّين بالعمرة، وساروا في طريقهم إلى مكة.

وبلغ قريشًا خروج النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه - وكانوا ألفًا وأربع مئة رجل قد ساقوا معهم الهدي؛ وكان معهم قرابة سبعين بعيرًا - وكان - صلى الله عليه وسلم - لا يريد حربًا، وإنما يريد الاعتمار لا غير.

ثم عدل عن الطريق التي كان بها خالد ومن معه طليعةَ لقريش، فتيامن، وسلك الطريق التي تهبط على الحديبية، وفجأة بركت ناقته، فقال الناس: خلأت،

فقال النبي - صلى الله عليه وسلم:

«ما خلأت، وما هو لها بخلق، ولكن حبسها حابس الفيل».

ولفت النبي - صلى الله عليه وسلم - أنظار قريش إلى قضية جليلة؛ وهي: أنهم لو طلبوا منه خصلة وخطة يعظمون فيها حرمات الله؛ من ترك القتال في الحرم، والجنوح إلى المسالمة، والكف عن إراقة الدماء, وكذلك صلة الرحم؛ بل كل ما يندرج تحت التعظيم والإجلال لهذا البلد الحرام - مما فيه طاعة لله عز وجل - لأجابهم إليها، ولأعطاهم إياها.

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد لدينا